وزيرة البيطرة تثمن إشراف رئيس الجمهورية ولأول مرة في تاريخ البلاد على حملة تحصين المواشي

الوزارة عام 0

ministerنواكشوط,  01/11/2016  –  انطلقت اليوم الثلاثاء من بئر “أودش” الرعوي ببلدية آوليكات بمقاطعة واد الناقة في ولاية اترارزة، الحملة الوطنية لتحصين المواشي 2016/ 2017، وذلك تحت إشراف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز وبحضور عدد من أعضاء الحكومة ووالي اترارزة والمنتخبين المحليين.

وألقت وزيرة البيطرة السيدة فاطم فال بنت اصوينع كلمة بالمناسبة أبرزت فيها أن إشراف رئيس الجمهورية شخصيا على انطلاق هذه الحملة دليل على إيمانه بأن التنمية هي حجر الزاوية في تطوير الموارد الوطنية.

وقالت مخاطبة رئيس الجمهورية: “ها أنتم تتوجون قطاعا مهما من قطاعات التنمية الشاملة بإشرافكم السامي على انطلاقة الحملة الوطنية السنوية لتحصين المواشي 2016/ 2017، وذلك لأول مرة في تاريخ البلد”.

وقالت إن قطاع الثروة الحيوانية يعد ركيزة محورية في اقتصادنا الوطني ويساهم في الناتج القومي وله تأثير مباشر على المواطنين.

وأضافت الوزيرة أن المقاربة التنموية التي أوصى بها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مرارا، تستدعي تطوير وسائل الانتاج وتثمين مشتقات الثروة الحيوانية والصناعات القائمة عليها لتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الألبان، كما أنها تستدعي تحسين سبل تسويق اللحوم والحيوانات القابلة للتصدير، مشيرة إلى نه لن تتوطد أركان هذه الصناعة دون العناية بالصحة الحيوانية.

وأوضحت أن الولوج إلى تنمية المصادر الطبيعية يستدعي تطوير حماية الثروة الحيوانية بصيانة المراعي، مبينة في هذا الإطار أن بلادنا لم تسجل في السنتين الماضيتين أي تدهور في الغطاء النباتي، كما أنها لم تشهد أوبئة منتقلة وهو ما يستحث القطاع المعني على مواصلة وتعزيز السياسة الوقائية.

وأبرزت أن موريتانيا تعيش مقاربة تنموية ناجحة تتمثل في التكامل بين القطاعات بحيث يشكل كل مورد من الموارد الوطنية تكملة للآخر.

وقالت إن مقاطعة واد الناقة تتوفر على موارد حيوانية وطبيعية ومائية هامة تؤهلها للعب دور كبير في التنمية الحيوانية على غرار مناطق أخرى، حيث تمثل هذه المقاطعة بوابة شرقية لانواكشوط لكونها ومعبرا حتميا لقطعان المواشي المنقولة نحو العاصمة والمدن الشمالية.

وتقدمت الوزيرة بالشكر لشركائنا في التنمية على دعمهم لقطاع البيطرة موجهة نداء خاصا إلى المنمين لتحصين حيواناتهم ضد الأمراض الفتاكة والاستفادة من الخدمات البيطرية المكملة للخدمات البيطرية المقدمة من طرف الوزارة، كمكافحة الطفيليات والعلاجات والإرشاد البيطري سبيلا إلى الحفاظ على ثروتنا الحيوانية.

وقالت إن الحكومة ستتكفل بشكل كامل بنفقات هذه الحملة باستثناء ثمن اللقاح الذي توفره أيضا بسعر مدعوم.

مواضيع متعلقة